loader image

العمارة البيئية وتحقيقها في تصميم واجهات المباني

لقد شكلت الواجهات في بناء المباني مجالا واسع التطور والتجدد، والباحث في الأمر على مر الزمن يجد فروقات عظيمة بين التوجهات المعمارية المختلفة فتارة يتم بناء الواجهات وزخرفتها والعناية بها وفق نمط معين وتارة يلجأ المعماريون إلى بتجريد الواجهات تماما، ولكن في الحقيقة لابد من ملاحظة أن العصور التاريخية القديمة كلها عنيت بتصميم الواجهات في كل المباني وكان التركيز منصب على زخرفتها ومع استحداث العلوم المعمارية تغير الأمر تمامًا.

ظهور العمارة البيئية

مع بداية القرن العشرين ظهرت العديد من التوجهات المعمارية الحديثة والتي قامت على تجريد الواجهات تماماً من الزخارف والأنماط القديمة وتم صب التركيز والإهتمام كله على إلغاء دور الواجهة الإنشائي والبيئي؛ وتم الإعتماد على التقنيات الحديثة من وسائل التكييف والتدفئة والعزل الحراري وغيرها من التقنيات.

وبالتالي تحولت الواجهة الجمالية التي اعتمدت على الزخارف والنقوش والشكل المميز إلى الاعتماد على حلول إقتصادية وأصبح ينظر إلى الحوائط الخارجية على إنها مجرد غلاف خارجى للمنزل أو البناية.

واستمر ذلك النمط حتى بداية السبعينيات عندما أدرك العالم أبعاد المشكلة الإقتصادية والبيئية التي تسببت في الكثير من الأزمات العالمية وخاصة مع إرتفاع أسعار الطاقة وضرورة المحافظة على البيئة، وهو الأمر الذي أعاد النظر في العمارة وبناء المباني بشكل عام وفي الواجهات بشكل خاص لأنها تمثل غلاف المباني، فبدأت مصطلحات جديدة مثل العمارة البيئية والتي تهدف إلى زيادة المساحات المزروعة وزيادة الرقعة الخضراء في المدن والعمل على الاستفادة منها في العزل الحراري داخل المبنى.

تعرف على العمارة البيئية أو العمارة الخضراء

العمارة البيئية أو المعمار البيئي أو العمارة الخضراء كلها مصطلحات حديثة ظهرت لتضيف نمط تصميم فريد خاصة في مجال الواجهات، يمكن أن نقول أن نقول أن الغرض منه هو التقليل من تأثير المساكن البشرية على أي نظام بيئي معين. وهو يحاول جعل الحياة مريحة أكثر ليضيف إلى مهام واجهة المباني أو التصاميم القدرة على إنتاج الطاقة والتحكم في المناخ وإنتاج الغذاء وحفظ الماء وتنقية الهواء ومعالجة الصرف الصحي وغيره من الأفكار.

كما تم وضع العديد من التعاريف للبناء البيئي والتي أجمعت أن يكون من شأن المعمار البيئي صيانة البناء التحتي من أجل بيئة حضارية.

مزايا مواد بناء العمارة البيئية

من الملفت أن استخدام مواد ومنتجات معينة في واجهات المباني هو أحد الإستراتيجيات الهامة فى فهم طبيعة وخصائص ذلك النوع من التصاميم، من المؤكد أن مواد البناء تقدم العديد من المزايا لصاحب المبنى والقاطنين فيه مثل:

  1. خفض التكاليف الخاصة بالصيانة
  2. ترشيد استهلاك الطاقة
  3. تحسين الصحة العامة للقاطنين
  4. المرونة في التصميم
  5. يساعد في ترشيد الموارد الطبيعية المتضائلة
  6. تقلل من التأثيرات البيئية المرتبطة بصناعة مواد البناء.

بشكل عام مواد البناء المستخدمة في العمارة البيئية تحتوى على موارد متجددة أكثر من الموارد غير المتجددة وهي أكثر في الحفاظ على البيئة.

كيف يمكن تحقيق العمارة البيئية

حتى يتم تحقيق العمارة البيئية خاصة في تصميم واجهات المباني لابد من تحديد متطلبات المسكن والمبنى وفهم مواد البناء المستخدمة والعمل على تصميم الواجهات وفقا لهذا المفهوم ووفقا لمعايير محددة في إختيار مواد البناء.

وعند اختيار مواد البناء لابد من مراعاة أسس عامة وهي :

  1. كفاءة المصدر (يأتي من مورد متجدد – طبيعي – لها شهادة اعتماد وجودة …)
  2. جودة التهوية التي يسمح بها
  3. الكفاءة في استخدام الطاقة
  4. ترشيد استهلاك المياه
  5. الإتاحة أو سهولة الحصول على المادة
  6. التماسك والقدرة على تحمل الوظيفة المطلوبة منه

لقراءة المزيد عن مواد العمارة البيئية وعن أنماط تصميم الحدائق فبإمكانك الإطلاع على قسم مقالات سرايا 

شارك الصفحة

Share on twitter
Share on facebook
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on email

تحتاج استشارة مهندس لمشروعك؟

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة سرايا الذوق الراقي © تصميم ديزلاين

شعار سرايا

نبحث عن المبدعين!